English | وظائف



ماهر ضياء محيي الدين يكتب: موازنتنا بعناوين أخرى

2018/01/09 | 08:35

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)- الأرض الخصبة المثمرة تعطي ثمارها الوفيرة طول فصول السنة وتمتاز بجودتها العالية وغزارة محاصيلها وينابيع عيونها التي تتدفق دون توقف وما أعذب وأصفى ميائها مما يجعلها مقصد للكثيرين لكن المؤلم والمحزن أن خيراتها معظمها تذهب للآخرين وما تبقى منها سد رمق الباقيين و ما يضمن بقاء المستفيدين ولو طبقنا الحالة على الموازنة نجدها صورة طبق الأصل لان معظم مواردها تذهب إلى ؟ ولو رجعنا إلى موازنتا من 2008 إلى 2017 نجد ما يجب الوقوف عنده وبدقة لان مجمل المبالغ التي تم صرفها تفوق الحسابات وتغلب التوقعات وبعضها اعتبرت الأضخم في تاريخ البلد و الأكبر على مستوى بعض البلدان المجاورة لكن العبرة الحقيقية ما تحقق منها على الواقع يكون على النحو الذي لم يحقق ما مطلوب ولو رسمناه بشكل بياني يكون منحى باتجاه تنازلي وليس تصاعدي ومع مناقشة أي موازنة تدخل اعتبارات أخرى في حسابها بمعنى أدق تكون عكس القواعد والأسس المعمول به في أعداد الموازنة لكن تكون المنفعة الحزبية حاضرة من المحاباة والمصير المشترك للمتسلطين ومثال ذلك حصة إقليم كردستان نجدها تدخل محل اعتراض ومناقشة حادة في مناقشة أو أقرار إي موازنة و المحصلة النهائية تقر وحسب الاتفاق وليس المقاييس التي تفرض على الغير لذلك بقيت ضخامة هذه الموازنات أسيرة نحو الجانب التشغيلي من رواتب و الأجور والمصروفات الأخرى مقابل قلة التخصيصات للجانب الاستثماري مما اثر سلبا في دعم مشاريع البني التحتية والمشاريع الصناعية والزراعية التي تعد الأكثر أهمية في دعم اقتصاد البلد مما سبب زيادة في أعداد العاطلين عن العمل وتوقف معظم المعامل والمصانع وانخفاض ملحوظ في مستوى الأراضي الزراعية فصارت أسواقنا مفتوح للآخرين يسوقون بضاعتهم ويجنون الإرباح مع عدم وجود قيود صارمة وفرض ضرائب عليه فأصبح المنتج المحلي يتقلص شي فشيء حتى وصل إلى حالة الاندثار والعدم ولم يقتصر الضرر على القطاع العام بل كان القطاع الخاص الخاسر الأكبر ولو ابتعدنا قليلة عن وضع البلد نلاحظ ومن خلال التجربة والوقائع والأحداث أن بعض الدول مررت بنكسات وحروب أعنف واشد من وضعنا لكنها ومن تحت الركام استطاعت أن تنهض أقوى وأفضل من سابق عهدها ووضع ألمانيا اليوم يبرهن هذا المعنى وما تعرضت اليه بعد الحرب العالم الثانية ليس بحاجة أن نذكره لكنها في الوقت الراهن أصبحت نموذج يقتدي بيه وأوضاعها أحسن مما مضى من الفترات السابقة بكثير و لا ننسى الدعم الأمريكي كان حاضر و مؤثر في نهوض ألمانيا من خسارتها لكن في وضعنا اختلفت الحسابات والمصالح مع وجود قائمين في السلطة يسرون بنفس الاتجاه عندهم وما يجب الالتفات أليه ان ميزانية سنة 2018 اعتبرت الأسوأ في تاريخ البلد بما خصص لها على من سبقتها كانت لا مثيل لها في حل مشاكلنا وعدم وجود درجات للتعيين ومخصصات للمناطق المتضررة ومسالة البتردولار وغيرها من المسائل والتي جميعها تدخل ضمن حسابات الكتل والأحزاب ومعروفة الأغراض سلفا.

وعلية فأن مفهوم موازنة بمعناها الحقيقي نحن بعيد جدا عنه أن نقول لدينا موازنة و التي دورها معروف في بناء الدولة ومؤسساتها في الأعمار والنهوض والتنمية وتوفير الخدمات والبني التحتية وتعزيز النشاط الاقتصادي بما يضمن توزيع مواردها بشكل عادل على الكل لكن ما نشهد اليوم من اعتراضات على مشروع قانون الموازنة لا يتعدى مفهوم الدعاية الانتخابية من أجل تحقيق مكاسب سياسيه و إسقاط الغير و إزاحة من يعارضهم في تنفيذ سياسياتهم وأولوياتهم تكون في المقام الأولى المحافظة على السلطة والنفوذ ومصالح الآخرين ليست لها أهمية تذكر لذا تكون موازنتنا بعناوين أخرى وذهاب معظم أموالها إلى المجهول المعلوم من الكل.

ماهر ضياء محيي الدين/ كاتب عراقي

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (ماهر ضياء محيي الدين يكتب: موازنتنا بعناوين أخرى) نشر أولاً على موقع (مقالات عراقية) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (ماهر ضياء محيي الدين يكتب: موازنتنا بعناوين أخرى) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (مقالات عراقية).











اخبار متفاعلة



آخر الاخبار

⋙ واع / اجرام بغداد : اعتقال عصابة و46 متهماً في بغداد

⋙ نائب عن نينوى يكشف سبب تأخر اعمار المحافظة

⋙ كيف صوت مجلس النواب على وزراء متهمين بـ"الارهاب والبعث والفساد"؟

⋙ المركزي: بعض شركات الخدمات المالية والمصرفية لا تتمتع بالمصادقية

⋙ أنغوشيا: سنرسل قافلة مساعدات إنسانية لسوريا

بالفيديو والصور

⋙ فيديو| محلل: الفصائل الفلسطينية حققت إنجازا وأطاحت بليبرمان

⋙ فيديو| محلل: الفصائل الفلسطينية حققت إنجازا وأطاحت برأس ليبرمان

⋙ بالصور.. فضيحة أخلاقية تضرب شركة فلاي دبي


الأكثر شيوعا