الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018 م (6 جمادى الأولى 1439 هـ)



الصدر : أعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت إليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة

2018/01/14 | 20:50

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

 النجف – عراق برس – 14 كانون الثاني / يناير : اعرب زعيم التيار الصدري ، مقتدى الصدر ، اليوم الاحد ، عن استغرابه من  تحالفات رئيس مجلس الوزراء  حيدر العبادي ، في الانتخابات المقبلة.

وتابع الصدر ،  “أعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت إليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة تمهد الى  عودة الفاسدين مرة أخرى”.

كاشفًا عن عرض تلقاه للالتحاق بتحالف العبادي – العامري الذي اطلق عليه (نصر العراق)  لكنه رفض ذلك رفضا قاطعا ، و العجب كل العجب مما سار عليه الاخ العبادي الذي كنا نظن به أنه أول دعاة الوطنية والاصلاح..

فعظم الله أجر الدعاة وعظم الله أجر كل نابذ للطائفية والتحزب”.

واردف الصدر  “أعلن انني لن أدعم سوى القوائم العابرة للمحاصصة والتي يكون أفرادها من التكنوقراط المستقلين والبعيدة عن التحزب والتخندق الطائفي لتقوية الدولة العراقية الجديدة و سأعلن  عن تفاصيل  التحالفات  لاحقا “.

انتهى .أح

شارك هذا الموضوع:

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (الصدر : أعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت إليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة) نشر أولاً على موقع (عراق برس) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (الصدر : أعزي شعبي المجاهد الصابر لما آلت إليه الاتفاقات السياسية البغيضة من تخندقات طائفية مقيتة) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (عراق برس).











اخبار متفاعلة


l,s,um hguvhr

آخر الاخبار

⋙ البورصة تُغلق على ارتفاع بنسبة 0.69

⋙ «طشّار» حزبي يأخذ العراقيين إلى الانتخابات

⋙ فيتنام تكرر سيناريو العراق وتجتاز قطر لنهائي آسيا

⋙ المرور تنفذ حملة لضبط الدراجات النارية المخالفة في منطقة الشعب

⋙ انتعاش سوق العمل في مدينة القامشلي بكوردستان سوريا

بالفيديو والصور

⋙ بالفيديو-1500 صيني يبنون محطة سكك حديدية في 9 ساعات فقط

⋙ بالفيديو: تحذيرات من تأخير اقرار الموازنة لاستخدامها كورقة ضغط سياسية في الانتخابات القادمة

⋙ بالصور.. شاشات ألكترونية لملعب البصرة


الأكثر شيوعا

كركوك كردستان
العراق داعش
بغداد اربيل
العطلة لبنان
الحشد راوة