فنانة مصرية تختزل الحياة في لوحات متناهية الصغر


فنانة مصرية تختزل الحياة في لوحات متناهية الصغر

2018/05/05 | 17:32 - المصدر: ميدل ايست

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)- القاهرة - في مساحة أقلها لا تتعدى 5 سنتيمترات، ترسم فنانة مصرية لوحة جميلة من مواد متناهية الصغر، تحمل تفاصيلا حياتية ربما لا يُصدَق وجودها في إطار مصغر، ومع إمعان النظر تتضح المزيد من التفاصيل، وتبدو الألوان أكثر روعة وجمالا.

تقول الفنانة المصرية الثلاثينية نورا الغزّي، إنه ابتكار لنوع فني يعرف بفن المصغرات، أي فن التفاصيل الدقيقة في أقل مساحة، والذي تمتلئ به جدران أكاديميتها الخاصة للفنون شرقي القاهرة.

الأكاديمية تزخر بلوحات فنية صغيرة يحوط كل منها إطار خشبي، دون أن تتعدى اللوحة حجم كف اليد، وهي تعكس جمال الطبيعة، بخلاف مجسمات لعرائس وسيارات ودراجات نارية،، وغيرها، نتجت جميعها عن إعادة تدوير مواد سبق الاستغناء عنها.

وفي إحدى الزوايا، توجد غرفة منزلية صغيرة الحجم، لكنها تحمل بالرسم والألوان والنحت والتشكيل، مجسمات دقيقة عن حياة البشر تروي تاريخا.

من بين تلك المجسمات مطبخ، تسميه الفنانة "مطبخ جدتي"، وهو صورة طبق الأصل لشكل المطابخ في مصر قبل نحو خمسين عاما، دون أن يتخطى حجمه سنتيميترات قليلة، أو يقفد أية تفاصيل.

وتجاوره غرفة أخرى، هي غرفة مكتب حكومي مجسمه بتفاصيل دقيقة، حتى أنها لم تخل من صورة للملك فاروق حاكم مصر (1936- 1952)، لا يتعدى طولها البوصتين، معلقة خلف مكتب صغير تتراص فوقه الأوراق.

الحاجة أساس الابتكار

قبل نحو خمسة عشر عاما، أصيبت الغزّي بوعكة صحية اضطرتها إلى ملازمة المشفى لنحو ثلاثة أشهر، ما اضطرها إلى الابتعاد عن رسمها، الذي تعشقه منذ الصغر.

شعرت الغزّي برغبة عارمة في الرسم من جديد والعودة إلى حياتها الفنية، إلا أن المشفى لم يكن بالمكان المناسب لوجود أدواتها ولوحاتها الكبيرة، التي اعتادت على الرسم عليها.

طلبت من زوجها أن يحضر لها لوحات خشبية لا تزيد طولا عن 5 سنتيمترات، حتى تسطيع الرسم عليها بأقل إمكانيات دون لفت الأنظار.

بدأت بالرسم عليها بنقش ما تراه من نافذة غرفتها وما يراه خيالها الواسع، لتخرج في النهاية لوحات فنية متناهية الصغر، لا تختلف تفاصيها سوى في الحجم عن اللوحات الكبيرة.

وتقول الغزّي: "شعرت بتحدٍ كبير، لأنني استثمرت كل الإمكانيات المتاحة كي أُخرج لوحة فنية متكاملة في هذه المساحة الصغيرة جدا، وعندما خرجت من المشفى كنت قد نفذّت لوحات صغيرة عديدة، وأقمت معرضا كاملا لي".

وتابعت: "أحببت الفكرة من وقتها لما وجدته فيها من تحدٍ للفنان ومن جمال التفاصيل والدقة في لوحة صغيرة".

وأضافت: "أصبحت أهتم أكثر بفن المصغرات كفن للتفاصيل، وبدأت بإضافة أفكار جديدة إليه، كتنفيذ لوحات صغيرة تحمل فنون وأدوات مختلفة، كأن تحمل اللوحة الفنية الواحدة فن التصوير والنحت والرسم مثلا".

الجمال روح الحياة

درست الغزّي الإعلام، وعملت لمدة عام كمصممة لرسوم الكمبيوتر، غير أن ذلك لم يكن مرضيا لشغفها، إذ فضلّت الفنانة المصرية أن تنخرط مع الألوان بحواسها الملموسة، عوضا عن الألوان التي تستتر خلف الشاشة الإلكترونية.

ولسنوات، عملت في الرسم التشكيلي والتصوير، غير أنها قررت أن تعلّم نفسها بنفسها أشكالا أخرى من الفنون، لتكون نموذجا لفنان شامل لديه القدرة على مزج العديد من الفنون في إطار فنّي واحد.

وتشدد على أن "الحياة لا تعتمد على فنّ واحد، فهي مليئة بالألوان والفنون ومظاهر الجمال المختلفة طوال الوقت، ولا تحتاج إلا من يتذوق هذا الجمال، فالفن هو روح الحياة وأهم مظاهرها".

وتؤمن بأن "الفن لا يقتصر على الرسم فقط، فكل ما في الكون فيه جمال، وأعيننا تعد بمثابة عدسة تلتقط التفاصيل الجمالية طوال الوقت، وتخزنه وتغذي به الروح، ثم تخرجه فنا آخر، كانعكاس مرآة".

الفنون للجميع

رغم أن الفنانة المصرية تعلمت فنون عديدة بطريقة التعليم الذاتي، عبر الإنترنت والممارسة، إلا أنها تؤمن بأن "الفن متكامل كالحياة، كل فن يكمل الآخر، وكل فنان لديه مفضلاته في الحياة ولا يستطيع فنان واحد أن يتفوق في كل الفنون".

لهذا السبب أقامت أكاديمية لتعليم الفنون، بالاستعانة بنحو ثلاثين فنانا، يتقن كل منهم فنانا واحدا، وتأمل أن يصل عددهم إلى الألف، ليمنحوا المزيد للطلاب.

وتوضح الغزّي: "أنشأت الأكاديمية كي يكمل كل منا الآخر كل ببصمته في الحياة، تماما كما تسير الحياة كل يكمل الآخر".

وتحمل أكاديميتها اسم "بازل"، على غرار لعبة تحمل الاسم ذاته عبارة عن صورة مقسمة إلى قطع عديدة، وتُلعب بتجميع القطع ورصّها في أماكن مناسبة، لتكوّن صورة كاملة واضحة.

الأكاديمية تنتج أعمالا فنية عديدة، لكن أغلبها من "المصغرات" المنحوتة منها والمرسومة والمُبتكرة بإعادة التدوير وغيرها.

وترجع تفضيلها الاحتفاظ بفكرة المصغرات إلى أنها "تدلل على مهارة الفنانين، وتقيس مدى تأثرهم بالتفاصيل واتقانهم لإبرازهما في أصغر المساحات، لكن في لأقصى صور الجمال، فكلما صغر الحجم زاد الاحتراف".

كل شيء صالح للفن

الطبيعة هي خامات الفنون في أكاديمية "بازل"، ففي كل ركن منها توجد قطع فنية مميزة تؤكد أن الجمال ليس قاصرا على مادة معينة تُصنع منه.

فمن الأخشاب والزجاج والأوان والمعادن والأوراق وحتى من زجاجات المياه الفارغة ومن مواد ربما غير مُتوقع استخدماها، تصنع "بازل" فنا ناطقا بمعاني الإبداع والجمال.

وتؤكد الغزّي أن "الخامات التي نستخدمها لا حصر لها، فنحن نستخدم كل شيء وأي شيء، فالجمال موجود حتى في الأشياء التي يمكننا الاستغناء عنها في المنازل".

وتحرص الغزي على أن تكون الأكاديمية صرحا لتعليم كل الفئات العمرية، إذ تعتقد أن "تعليم الفن هو خير ما يشغل الوقت ويُرهف المشاعر ويعزز حواس التذوق ويجنّب العنف".

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (فنانة مصرية تختزل الحياة في لوحات متناهية الصغر) نشر أولاً على موقع (ميدل ايست) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (فنانة مصرية تختزل الحياة في لوحات متناهية الصغر) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (ميدل ايست).



واصل القراءة على ميدل ايست


Sponsored Links