المرصد السوري لحقوق الانسان: داعش يحتفظ ب40 طن من الذهب العراقي في اخر معاقله شرقي سوريا


المرصد السوري لحقوق الانسان: داعش يحتفظ ب40 طن من الذهب العراقي في اخر معاقله شرقي سوريا

2019/02/12 | 19:02 - المصدر: سكاي عراق

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، الثلاثاء، ان هناك صيد ثمين كبير سيكون بحوزة التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بعد السيطرة على آخر جيوب داعش شرق الفرات.

وأضاف عبد الرحمن، في بيان اليوم، 12 شباط 2019، ان الجيب المتبقي لتنظيم داعش عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، يوجد فيه نحو 40 طن من سبائك الذهب، مبينا أن "هذا الذهب الذي يريد التحالف الدولي الحصول عليه، ولا يقوم بقصف المنطقة التي يعتقد أن الذهب موجود فيها، يجب ان تعاد أجزاء كبيرة منه للعراق، لأنه ثروة كبيرة ملك للشعبين السوري والعراقي".

وأوضح أن الجيب الأخير يضم أيضا مقاتلي داعش من العناصر الأجانب والقادة الذين ترفض بلدانهم استقبالهم، وخلال الـ 24 ساعة الفائتة خرج نحو 1100 شخص من ضمنهم نحو 50 من عناصر التنظيم غالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية، سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية".

وأشار مدير المرصد إلى ان "الكثيرين يعتقدون أن القادة الأجانب يمثلون ثقلا كبيرا للتنظيم، فالقادة المغاربة والتونسيين والعراقيين هم يمثلون الثقل الأكبر وهم من الصف الأول في التنظيم، وبعضهم تمكن من التسلل نحو غرب الفرات"، مؤكدا ان "ما أتت عليه وسائل إعلام تركية حول فتح ممر إلى إدلب لقادة التنظيم وعناصره، فلا مفاوضات حول هذا الأمر نهائيا بين من تبقى من التنظيم وبين التحالف وقسد".

جدير بالذكر ان المعركة بين عناصر داعش المحاصرين في آخر جيب لهم، وبين  قوات سوريا الديمقراطية، في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي، دخلت مرحلة "حرب الشوارع" حيث تقلصت المساحة التي يسيطر عليها التنظيم مع تقدم قسد بمساندة من طيران التحالف الدولي.

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (المرصد السوري لحقوق الانسان: داعش يحتفظ ب40 طن من الذهب العراقي في اخر معاقله شرقي سوريا) نشر أولاً على موقع (سكاي عراق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (المرصد السوري لحقوق الانسان: داعش يحتفظ ب40 طن من الذهب العراقي في اخر معاقله شرقي سوريا) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (سكاي عراق).



واصل القراءة على سكاي عراق


Sponsored Links