English | كوردى

وزارة الشباب تهيمن على الاولمبية الوطنية والمكتب التفيذي يقاوم


وزارة الشباب تهيمن على الاولمبية الوطنية والمكتب التفيذي يقاوم

2019/05/17 | 22:44

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

مقالات مشابهة

(المستقلة)..

اعرب مصدر مطلع عن استغرابه من التناقض بين تصريحات وزير الشباب والإجراءات التي تقوم بها الوزارة فعليا.

وقال المصدر في تصريح خص به (المستقلة) شريطة عدم ذكر اسمه ان وزير الشباب يؤكد في تصريحات وكما ينشر على موقعه الرسمي على تقديم الدعم والأسناد للرياضة وتسليم الأموالهم المقطوعة سابقا فضلا عن الأموال للعام الجديد، لكنه في الوقت نفسه يتخذ اجراءات تهدف الى تهميش اللجنة الاولمبية الوطنية في محاولة لجعلها تابع للوزارة بخلاف ما تنص عليه اللوائح والقوانين الدولية.

واوضح المصدر ان وزارة الشباب بدفع من بعض المقربين لرئيس الوزراء والوزير تعمل على اقصاء اللجنة الاولمبية بعدما اسفرت انتخاباتها”الشرعية” عن نتائج غير التي كانوا يريدونها، ما جعلها تحاول تقييد العمل الرياضي عبر الهيمنة على الاموال المخصصة للجنة الاولمبية ضمن موازنة الدولة العامة.

واشار الى ان التناقض بلغ بالوزير ومستشار رئيس الوزراء لشؤون الشباب والرياضة الى عقد لقاء برؤساء الاتحادات الرياضية المركزية ورئيس ممثلية اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية لمحافظة بغداد، وتجاهل اللجنة الاولمبية الوطنية التي يرتبطون بها رسميا، في محاولة لشق صفوف اللجنة الاولمبية واستبعادها وجعل الاتحادات وممثليات اللجنة الاولمبية في المحافظات ترتبط بوزارة الشباب عبر ربط منح الأتحادات الأموال المخصصة بالوزارة .

واوضح ان اللجنة الخماسية التي شكلت في مجلس الوزراء قررت إيداع المنحة المخصصة والمشار لها في القرار 140 في حساب وزارة الشباب والرياضة لتسهيل تنفيذ القرار، وان يتم الصرف والموافقة على الأنشطة والفعاليات عبر موافقات اللجنة الخماسية وليس المكتب التفيذي للجنة الاولمبية وهو الامر الذي رفضه رئيس اللجنة رعد حمودي وعده الغاء لدور المكتب التنفيذي وصلاحياته القانونية.

واضاف ان الوزير ومستشاريه المقربين لم يكتفوا بهذا بل عمدوا الى وضع فقرة تنص على عدم صرف أي رواتب أو مكافآت لرئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والهيئات الإدارية للاتحادات الرياضية التي شكلت على وفق انتخابات الهيئات العامة ، في محاولة لالغاء نتائج الانتخابات التي جرت باشراف الاولمبية الدولية وموافقة رئيس الوزراء، والغريب ان من يدفع بهذا الاتجاه هم الاشخاص الذين رشحوا للانتخابات ولم يفوزوا.

وشدد المصدر على ان من يطلع على النقاط التي وضعتها اللجنة الخماسية بدفع من وزير الشباب ومستشار رئيس الوزراء يدرك ان هناك تجاهل التام للجنة الأولمبية ، حيث تبدوا اجراءات الوزارة واللجنة الخماسية كأنها خطوات انتقامية من الفائزين.

وحذر المصدر من وقوع العراق تحت عقوبات اللجنة الاولمبية الوطنية بسبب التدخلات الحكومية ومحاولة وزارة الشباب الهيمنة على اللجنة الاولمبية الوطنية وجعلها تابع لها والتحكم باجراءاتها وقراراتها، وحتى فرض اشخاص مرتبطين بها او باحزاب معينة تحت مسميات مختلفة.

من جانب آخر ذكر مصدر في اللجنة الاولمبية العراقية في اتصال مع (المستقلة) ان المكتب التنفيذي”الشرعي” يتجنب اية مواجهة مع الحكومة في الوقت الحالي خوفا من وصول الامر الى فرض عقوبات دولية على الرياضة العراقية وبالتالي لن يستفيد احد، ويكون الرياضيون هم الخاسر الوحيد.

واشار المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه الى ان المكتب التنفيذي سيلجأ الى مجلس النواب لعرض قضيته، وان لم يجد استجابة فأنه مضطر للجوء الى اللجنة الاولمبية الدولية، كونها المشرفة على تطبيق اللوائح المتعلقة باللجان الاولمبية الوطنية ومنع التحكم الحكومي بالرياضة.

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (وزارة الشباب تهيمن على الاولمبية الوطنية والمكتب التفيذي يقاوم) نشر أولاً على موقع (الصحافة المستقلة) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (وزارة الشباب تهيمن على الاولمبية الوطنية والمكتب التفيذي يقاوم) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الصحافة المستقلة).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا