English | كوردى

ائتلاف النصر يعلن تحوله إلى معارضة (تقويمية) للحكومة هل سيواجه عبد المهدي الإقالة إذا فشل بـإكمال الكابينة الوزارية الشهر الحالي ؟


ائتلاف النصر يعلن تحوله إلى معارضة (تقويمية) للحكومة هل سيواجه عبد المهدي الإقالة إذا فشل بـإكمال الكابينة الوزارية الشهر الحالي ؟

2019/06/15 | 02:28

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

ائتلاف النصر يعلن تحوله إلى معارضة (تقويمية) للحكومة هل سيواجه عبد المهدي الإقالة إذا فشل بـإكمال الكابينة الوزارية الشهر الحالي ؟

عدد المشاهدات 

 6

تاريخ النشر      

15/06/2019 02:08 AM

المشرق - خاص :    أكدَ الخبير القانوني علي التميمي أن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي سيواجه الإقالة والاستبدال بشخص آخر إذا فشل في إكمال الكابينة الوزارية نهاية الشهر الجاري، فيما بين أن عبد المهدي اخفق وتجاوز المدد الدستورية لإكمال كابينته الوزارية.

وقال التميمي: إن رئيس الجمهورية برهم صالح يحق له استبدال عبد المهدي وإقالته كونه اخفق في إكمال الكابينة الوزارية لأكثر من ثمانية أشهر، لافتا إلى: إن المادة 76 من الدستور العراقي نصت على إن رئيس مجلس الوزراء المنتخب ملزم بتقديم الكابينة الوزارية خلال مدة أقصاها ثلاثون يوما، فيما نصت المادة 77 من الدستور السماح لرئيس الجمهورية باستبدال رئيس الوزراء بشخص آخر في حال اخفق في إكمال كابينته الوزارية خلال المدة الدستورية.

وأضاف: ان بقاء أربع وزارات ضمن الحكومة الحالية غير مكتملة لأكثر من ثمانية أشهر يعد إخفاقا حكوميا ومخالفة دستورية، مبينا: ان رئيس الجمهورية برهم صالح ملزم باستبدال عبد المهدي بشخص آخر إذا فشل في تمرير الوزارات المتبقية خلال الشهر الجاري.

وبين: ان البلاد ستدخل بمشكلة قانونية جديدة بشأن قضية الاستبدال كون عبد المهدي لم يأت من كتلة اكبر إنما حصل على منصب رئاسة الوزراء عبر التوافق السياسي بين الكتل، فضلا عن عدم إعلان مجلس النواب عن الكتلة الأكبر حتى الان.

وبينت لجنة مراقبة العمل الحكومي النيابية، في وقت سابق، أن عمل اغلب وزراء الحكومة الحالية غير مقنع لمجلس النواب ولم يتم تفعيل دورهم الوزاري بشكل جدي، فيما أكدت أن مجلس النواب سيعمل على استضافة عدد من الوزراء خلال الفصل التشريعي الثاني لمنحهم مهلة أخيرة قبل الذهاب نحو الإقالة.

وكان ائتلاف النصر، بزعامة رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي قد اعلن اتخاذه (المعارضة التقويمية البنّاءة) تجاه الحكومة، مؤكدا انّ الحكومة الحالية برئاسة عادل عبد المهدي، هي أسوأ من حكومات المحاصصة.

وقالت عضو الائتلاف، آيات مظفر نوري: إن دعم أو معارضة حكومة عادل عبد المهدي لا يتصل بحصة النصر منها وموقعه فيها، بل يتصل بالتزامها بالبرنامج الحكومي وتأديتها لمهامها الوظيفية والوطنية، مضيفة: اننا لم نشترك كتحالف نصر بالحكومة برغم العروض التي قدمت لنا وخولنا رئيس الوزراء باختيار وزراء أكفاء بعيدا عن المحاصصة، والذي حدث ان حصة النصر ذهبت لكتل أخرى، مؤكدة: ان الحكومة الحالية اسوأ من حكومات المحاصصة، فبعض الأطراف السياسية استأثرت بمواقعها وهي التي تتحكم ببنيتها وسياساتها وهو خلاف ما كان متوقعا ومأمولا من تشكيلها.

وأضافت عضو ائتلاف النصر: اننا لم نوقع صكا على بياض، وعارضنا وسنعارض التنصل عن الالتزامات والعهود والتراجع والضعف والاستلاب لقوة الحكومة وصلاحياتها بادارة البلاد بحيادية واستقلالية حقيقية، مؤكدة: نحن الان بموقع (المعارضة التقويمية) البناءة للحكومة، والمولاة او المعارضة الكلية للحكومة مرتبط بقدرتها على التجاوب الحقيقي مع الإصلاح والحيادية والإدارة الكفوءة للحكم.

 

 

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (ائتلاف النصر يعلن تحوله إلى معارضة (تقويمية) للحكومة هل سيواجه عبد المهدي الإقالة إذا فشل بـإكمال الكابينة الوزارية الشهر الحالي ؟) نشر أولاً على موقع (المشرق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (ائتلاف النصر يعلن تحوله إلى معارضة (تقويمية) للحكومة هل سيواجه عبد المهدي الإقالة إذا فشل بـإكمال الكابينة الوزارية الشهر الحالي ؟) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (المشرق).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا