English | كوردى

هل من تكنقراط أو حكومة ملائكة ؟ عن حياة الدكتاتور السوفيتي ستالين


هل من تكنقراط أو حكومة ملائكة ؟ عن حياة الدكتاتور السوفيتي ستالين

2019/06/17 | 23:16

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

هل من تكنقراط أو حكومة ملائكة ؟ عن حياة الدكتاتور السوفيتي ستالين

صلاح الحسن

عدد المشاهدات 

 4

تاريخ النشر      

17/06/2019 11:07 PM

حدَثني زميل لي أن في احدى المرات زار ستالين احد مصانع النسيج في لينينجرد، ولشدة خوف ادارة المصنع من شخصيته وجبروته قامت بتكليف احد المهندسين الصغار ليشرح لستالين عملية الانتاج والتوزيع والتسويق للمصنع والرد على تساؤلاته.

وقد نفذ هذا المهندس الصغير التكليف بكل جرأة ومعرفة ونجاح الى درجة ادهشت ستالين وادارة المصنع، وفور انتهاء زيارة ستالين لمدينة لينينجراد وعودته الى مكتبه في الكرملين بموسكو اصدر ستالين قرارا بتعيين هذا المهندس الصغير وزيرا لصناعة الغزل والنسيج في الاتحاد السوفيتي وشهدت صناعة الغزل والنسيج تطورا ملحوظا في عهده.

لقد كان ذلك المهندس الصغير هو الكسي كوسجين الذي اصبح فيما بعد اشهر وانجح رئيس وزراء عرفه الاتحاد السوفيتي.* اما الدكتاتور النازي ادولف هتلر فكان له قصة وبدأ الشوق للاستماع له حيث اسرد الحديث انه عند قرب نهاية الحرب العالمية الثانية استدعى الزعيم الالماني النازي أدولف هتلر احد كبار مستشاريه الهندسيين الذي عمل معه طيلة سنوات الحرب وأمره باعداد كشف بأمهر المهندسين المتخصصين الألمان في كل المجالات، واحضاره إليه في اسرع وقت.

وعندما نفذ المستشار الهندسي الطلب واحضر القائمة الى هتلر امره هتلر بأن يأخذهم جميعا في عربات الى مكان حدده له بعيدا عن التعرض لخطر الحرب، وقال له: هذا المكان هو الاكثر امنا في المانيا وعليك ان تحتفظ بهم فيه وترعاهم وحسب.

غير ان هتلر تعرض لانتقادات واعتراضات القيادات النازية المدنية والعسكرية الذين هاجوا امام هذا التصرف من هتلر واخبروه أنهم في أمس الحاجة لهؤلاء المهندسين ولا يستطيعون الاستغناء عنهم في الوقت الذي يخوضون فيه معارك مصيرية مع العدو ولكن هتلر اصر على قراره وقال لهم: ان الوقائع تشير الى احتمال خسارتنا للحرب، وان المانيا تحتاج الى هؤلاء أكثر من حاجتنا لهم؛ فهم الذين سيعمرونها بعد الحرب ويعيدون المانيا كما كانت.

وذلك هو ما تحقق فعلا: فبعد ان انتهت الحرب بخسارة المانيا استعان المستشار الالماني ديناور الذي جاء بعد هتلر باولئك المهندسين الذين اعادوا اعمار المانيا وأصبحت المانيا خلال عشرين عاما من اقوى دول العالم اقتصاديا، وعادت الى وضعها الذي كانت فيه قبل الحرب بل واحسن منه.لقد كان ستالين وهتلر من اسوأ الطغاة غير انهم كانوا يحبون وطنهم ويفكرون فيه طيلة الوقت.تبا لطغاتنا لا هم ينفعون كطغاة عظماء ولا هم ينفعون كوطنيين حقيقيين.هل يفكر السياسي وقادة العرب بأوطانهم او يفكرون كيف يسرقون قوت شعوبهم ومستقبل اولادهم.هؤلاء هم الطغاة فأين منهم نحن اليوم؟

 

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (هل من تكنقراط أو حكومة ملائكة ؟ عن حياة الدكتاتور السوفيتي ستالين) نشر أولاً على موقع (المشرق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (هل من تكنقراط أو حكومة ملائكة ؟ عن حياة الدكتاتور السوفيتي ستالين) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (المشرق).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا