English | كوردى

همسات :انقذوا التعليم قبل فوات الأوان!


همسات :انقذوا التعليم قبل فوات الأوان!

2019/07/10 | 15:32

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

همسات :انقذوا التعليم قبل فوات الأوان!

حسين عمران

عدد المشاهدات 

 5

تاريخ النشر      

10/07/2019 03:27 PM

ما الذي يجري لمسيرة التعليم في العراق؟كل الأدلة تشير إلى أن التعليم في بلدي من سيئ إلى أسوأ، وكل الأحداث التي نسمع بها تؤكد أن التعليم في العراق في تدهور مستمر، والسؤال من سيوقف هذا التدهور؟ربما سيسأل أحدكم، لماذا بدأت همساتي بهذا "الهجوم" على مسيرة التعليم في العراق؟أقول..

لأني اسمع واقرأ كل يوم عن حالات مؤسفة يتعرض لها المعلم من ضرب وسحل وإهانة، لا لشيء إلا لأنه يؤدي واجبه المهني بكل حرص ومهنية.والذي يشكك في كلامي، أقول عودوا إلى الأحداث خلال الأسبوع الحالي حينما تعرض معلم في احد المراكز الامتحانية إلى ضرب وشتم من قبل الطالب أولا ومن قبل ذوي الطالب ثانيا، وإذا ما سألتم عن سبب ذلك نقول لأن المعلم الحريص هذا اكتشف غش الطالب وحينما أراد منع الطالب الغشاش تعرض إلى الضرب من قبل الطالب، وليس هذا فقط فالبعض يقول أن ذوي الطالب يريدون الحصول على "فصل عشائري" من المعلم!وقبل ذلك، كنا قد سمعنا عن تعرض مديرة مدرسة للضرب والشتم من قبل احد ضباط الشرطة لا لشيء إلا لأن ابنته تشاجرت مع طالبة أخرى، ليأتي هذا الضابط "الهمام" محاولا ضرب الطالبة التي تشاجرت مع ابنته.المعلم اليوم بدأ يخاف من كشف حالات غش الطلبة في الامتحانات لأنه يعلم انه سيتعرض إلى إهانة وضرب، إن لم يكن من الطالب فمن أهله، ومن بعد الضرب والإهانة سيطالب بفصل عشائري.نقول..

كل ذلك نتيجة عدم حماية توفير الحماية للمعلم، وعدم محاسبة الطلبة وذويهم الذين يعتدون على المعلمين.وهنا..

نحن لا نريد معاملة المعلم كما هو الحال في اليابان، حينما سُئل إمبراطور اليابان ذات يوم، عن أسباب تقدم دولته في هذا الوقت القصير، فأجاب: «بدأنا من حيث انتهى الآخرون، وتعلمنا من أخطائهم، ومنحنا المعلم حصانة الدبلوماسي وراتب الوزير»، وهذا سر تفوق اليابان العلمي.

فهم يعرفون أن العلم الذي يكفل لبلدهم التقدم والتميز لا يأتي إلا عبر المعلم، وأن هذا المعلم لا يرجى منه نفع إن لم يكرم، فكرموه بوضعه في الدرجة الثانية بعد الإمبراطور، بحيث يسبق بذلك وزراء ونواباً وعسكريين وسياسيين ودبلوماسيين وغيرهم.وقبل أن اختتم همساتي أقول، إن الاعتداءات لم تتوقف عند المعلمين فقط، بل انتقلت إلى الجامعات، وقبل يومين فقط  تعرض عميد كلية التراث الجامعة إلى الضرب والإهانة، وكل الذي سمعنا عنه إزاء هذه الحالة هو تشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة أسباب هذه الحادثة، وكلنا نعرف ماذا يعني تشكيل لجنة تحقيقية، يعني "تسويف" أية قضية تشكل من أجلها لجنة تحقيقية!أقول..

ضعوا عقوبات رادعة بحق كل من يعتدي على المعلم، وحينما ندعو إلى وضع تلك العقوبات فإنما نتمنى أن تكون عقوبات فعلية وليس نظرية مكتوبة على الورق فقط!.فهل هذا ممكن لنرد بعض من هيبة المعلم الذي كاد أن يكون رسولا؟!.

 

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (همسات :انقذوا التعليم قبل فوات الأوان!) نشر أولاً على موقع (المشرق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (همسات :انقذوا التعليم قبل فوات الأوان!) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (المشرق).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا