English | كوردى

الزواج السياحي.. وباء ينتقل إلى العراق


الزواج السياحي.. وباء ينتقل إلى العراق

2019/07/12 | 06:01

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)- الزواج السياحي..

وباء ينتقل إلى العراقد.

باهرة الشيخليلا يستبعد قيام حركات نسوية عراقية في القريب العاجل، بمقاومة مثل هذا الاختراق الهادف إلى تمزيق النسيج المجتمعي العراقي، الذي تكمن خطورته في نقل العدوى الوبائية إلى دول الإقليم، خاصة دول الخليج العربي.ولاية الفقيه تسعى لتفكيك نسيج المجتمع العراقي بنشر ظاهرة زواج المتعةمن أخطر المشكلات التي تواجهها المرأة في العراق، وفي أي مكان توجد فيه عمامة توالي الولي الفقيه، هي الاستغلال الجنسي باسم الدين وتحت عنوان المتعة.لبسط هيمنتها على المجتمعات التي تتمكن منها، تسعى ولاية الفقيه إلى تحشيد أتباعها لهدم الأسوار الأخلاقية والعرفية في تلك المجتمعات بحيث تسهل السيطرة على المجتمع، والحلقة الأضعف فيه هي المرأة، خصوصاً إذا ما استمرت ظاهرة الخرافة والأسطورة والتجهيل المتعمد، وإلا كيف تنتشر الموبقات والسرقات والمخدرات والتحلل الأخلاقي حتى بين النساء في مجتمع تقوده أحزاب تدعي الإسلام وامتثالها لمرجعيات دينية؟وهكذا انتشرت مكاتب زواج المتعة في جميع محافظات العراق، التي لم تكن تستسيغ هذا النوع من الزواج، الذي تركز في محافظتي كربلاء والنجف والمدن والمواقع الدينية.وتاريخيا كان العراقيون يسافرون إلى إيران لغرض ممارسة زواج المتعة، إذ برغم إباحتها في الفقه الخامس، لكن العراقيين لم يكونوا يستسيغونها، فقد كانت سلطة التقاليد الاجتماعية لاسيما لدى الشيعة العرب تعزف عنها، بل تستنكر ممارستها.شهلا الحائري، كاتبة إيرانية الأصل، تقيم في الولايات المتحدة، وهي حفيدة من جهة الأب لآية الله الحائري، أحد أكبر علماء الشيعة في إيران، حصلت على دكتوراه في الأنثروبولوجيا الثقافية من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس، الّفت كتاباً بعنوان “المتعة..

الزواج المؤقت عند الشيعة”، أدلت فيه بشهادة مهمة لخبيرة، أكاديميا وفقهيا، هي خلو العراق من ظاهرة زواج المتعة، وإذا كانت هناك حالات فردية فهي استثناء لا يعول عليه ولا يشكل نسبة تذكر، وحتى هذا الاستثناء أوصدت بابه التغييرات الاجتماعية والسياسية، التي طرأت على العراق في بداية قيام العراق الحديث، لأن هذا الزواج معيب جداً في كل أوساط البلاد.تشير حائري في كتابها، إلى أن علماء الشيعة يعترفون ضمنيا وفى بعض الأحيان صراحة، بوجود أوجه شبه بين الدعارة وزواج المتعة، ولكنها تعرض “أن المسلمة الشيعية، عذراء كانت أم مطلقة، يحق لها أن تعقد زواج متعة مع رجل واحد، في كل مرة ترغب بذلك، شرط أن تمتنع بعد انقضاء العقد، ومهما كانت مدته قصيرة، عن ممارسة الجنس لمدة محدودة أي أشهر العدة، وذلك لتحديد والد الطفل في حال كانت المرأة حاملاً، ويعتبر الأبناء المولودون جراء زيجات المتعة، شرعيين ويتمتعون نظريا بالمكانة والحقوق نفسها، التي يتمتع بها أخوتهم المولودون من جراء الزيجات الدائمة، وهنا تكمن فرادة زواج المتعة وتميزه- على الصعيد الفكري- عن الدعارة، على الرغم من التشابه الشديد بينهما”.هذا ما كان يُعدّ في العراق انحلالاً أخلاقياً، جعله معممو ولاية الفقيه أمراً عادياً، فهم ينسبون إلى الإمام جعفر الصادق مؤسس التشيع الحقيقي القول إن “المتعة دين آبائي وأجدادي”، ترويجاً لهذا الزواج الذي انتقل مثل العدوى، من إيران إلى العراق، عقب الاحتلال الأميركي للعراق العام 2003 وما رافقه من احتلال إيراني، إذ نزل معممو ولاية الفقيه إلى ساحة الانحلال أحزاباً وميليشيات ووكلاء بعض المراجع، وكانت “المتعة” واحدة من وسائل الجذب والهيمنة للذين استغلوا الدين لمصلحتهم في إباحة الزواج السياحي وتشريعه، هذا النوع من الزواج، الذي فتح أبواب السعار الجنسي بأنواعه وأجناسه كلها، ففي عام 2016 تم بجهود وكلاء مراجع ولاية الفقيه والحرس الشعبي العراقي وتسهيلهم، افتتاح فرع في العراق لمؤسسة “طريق الإيمان الخيرية” الإيرانية، التي تمارس هذا النوع من الزواج وتروج له وتفكك به المجتمعات.أهم ما تنتهي إليه حائري هو أن المعممين لم يستطيعوا أن يكيفوا مثل هذا النوع من الزواج لحياة مجتمع مدني تعاد صياغته بما يتوافق مع التطورات المتلاحقة للمجتمع ولا لجهة حقوق المرأة، فهم ظلوا متمسكين بالنظر إلى الوراء إلى زمن ظلامي سالف، فيما العالم يمد بصره إلى المستقبل، وذلك يعني أنهم يصرون على الحط من كرامة المرأة وسلبها حقوقها ومعاملتها كسلعة في سوق، وعلى الوقوف بوجه أي تطور للمجتمع.ولذلك لا يستبعد قيام حركات نسوية عراقية في القريب العاجل، بمقاومة مثل هذا الاختراق الهادف إلى تمزيق النسيج المجتمعي العراقي، الذي تكمن خطورته في نقل العدوى الوبائية إلى دول الإقليم، خاصة دول الخليج العربي.كاتبة عراقية

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (الزواج السياحي.. وباء ينتقل إلى العراق) نشر أولاً على موقع (وكالة الحدث الاخبارية) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (الزواج السياحي.. وباء ينتقل إلى العراق) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (وكالة الحدث الاخبارية).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا