English | كوردى

عمليات اندماج واستحواذ بمليارات الدولارات تنعش الاقتصاد الأميركي


عمليات اندماج واستحواذ بمليارات الدولارات تنعش الاقتصاد الأميركي

2019/08/18 | 02:12

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

الصباح / نافع الفرطوسي

 

سلسة اندماجات واستحواذ كبيرة شهدتها مختلف النشاطات الاقتصادية في الولايات المتحدة مؤخرا بعشرات مليارات الدولارات، هدفها المعلن زيادة التنافسية وتقليص التكاليف الانتاجية وتحقيق معدلات نمو مطردة. 

ففي ميدان الصناعات الدفاعية، أعلنت مجموعتا “ريثيون” و”يونايتد تكنولوجيز” العملاقتين في مجالي صناعة الدفاع والطيران، أنّهما وقّعتا اتفاقية اندماج ستنبثق منها واحدة من أكبر المجموعات العالمية في هذين القطاعين ويتوقع أن يبلغ إجمالي مبيعات المجموعة الجديدة حوالي 74 مليار دولار في العام 2019.

وقالت المجموعتان في بيان مشترك إنّ عملية الاندماج عبر تبادل الأسهم ستُنجز في النصف الأول من العام 2020.

وأوضح البيان، أنّ “الكيان الجديد، الذي يجمع بين محفظتي المجموعتين المتكاملتين للغاية، سوف يطلق عليه اسم “ريثيون تكنولوجيز كوربوريشن”.

وتتسيد مجموعة ريثيون مجال صناعات الدفاع وهي احد عمالقة هذا القطاع، في حين أن “يونايتد تكنولوجيز” هي مجموعة عملاقة في مجال صناعة الطيران.

وذكر البيان انّ مساهمي ريثيون سيحصلون على 2.3348 سهماً من أسهم شركة “يونايتد تكنولوجيز” مقابل كل سهم من أسهمهم.

وبمجرد اكتمال صفقة الاندماج، سيمتلك مساهمو يونايتد تكنولوجيز 57 بالمئة من الكيان الجديد، في حين سيتملك مساهمو ريثيون النسبة المتبقية البالغة 43 بالمئة، بحسب البيان.

وتشتهر ريثيون بأنها المجموعة المصنّعة لصواريخ توماهوك المجنّحة ومنظومات صواريخ باتريوت المضادّة للصواريخ.

أما “يونايتد تكنولوجيز”، فمشهورة من جهتها بمحرّكات “برات أند ويتني” التي تصنّعها والتي تعتبر درّة الملاحة الجوية، سواء أكانت مخصصة للاستخدام المدني أم العسكري (مقاتلة أف-35 المتعددة الأدوار والتي تعتبر واحدة من أكثر الطائرات تطوراً في العالم مزودة بمحرك من هذا النوع).

وبحسب البيان فإنّ “يونايتد تكنولوجيز” ستنجز بحلول النصف الأول من العام 2020 عملية فصل أنشطتها في قطاعي المصاعد (شركة أوتيس) وأنظمة التبريد وتكييف الهواء (شركة كاريير)، واللتين ستصبحان 

شركتين مستقلتين.

 

اندماج إعلامي

وفي حقل الاعلام المرئي، قالت مصادر مطلعة إن مجلسي إدارة مجموعة “سي.بي.إس كورب” و”فياكوم” الإعلاميتين الأمريكيتين اقتربا من الاتفاق على سعر السهم في صفقة الاندماج التي طال انتظارها بين

 المجموعتين.

شبكة بلومبرغ للأنباء الأقتصادية ذكرت، ان الصفقة التي ستتم في صورة مبادلة الأسهم بالكامل، حيث يجري بحث معدل مبادلة أسهم الشركتين، ويتراوح بين 0.595 و0.6 سهم من أسهم “سي.بي.إس” مقابل كل سهم من أسهم “فياكوم”، ووفقاً لسعر سهمي المجموعتين في بورصة نيويورك، فإن معدل مبادلة الأسهم سيكون 0.588 سهم في الولى لكل سهم في الثانية.

وبحسب المصادر فإن الشركتين تحاولان الوصول إلى اتفاق بشأن معدل تسعير الأسهم، وإعلان صفقة الاندماج بأقرب 

وقت.

 

خفض النفقات

يُذكر أن آخر مرة ناقشت فيه المجموعتان صفقة الاندماج كانت منذ أكثر من عام.

وقالت مصادر في ذلك الوقت إن مجلس مديري “فياكوم” وافق على 0.6135 سهم من أسهم “سي.بي.إس” مقابل كل سهم من أسهمها التي تملك حق التصويت.

وتتوقع الشركتان حالياً خفض النفقات الجديدة بمقدار 500 مليون دولار سنوياً بعد إتمام اتفاق الاندماج، وذلك بعد أن خفضت “فياكوم” قرابة 300 مليون دولار في أنشطتها.

والكيان الجديد سيضم أكثر شبكات التلفزيون الأمريكية مشاهدةً، مع امتلاك شركة الإنتاج السنيمائي “بارامونت” وقنوات التلفزيون مدفوعة الأجر مثل “إم.تي.في” 

و”نيكلدين”.

 كما ستنهي الصفقة في حال إعلانها ، سنوات من محاولات الاندماج الفاشلة بين الشركتين.

ووفقاً لسعر سهم “فياكوم” في ختام تعاملات الأسبوع الماضي فإن القيمة السوقية للمجموعة تصل إلى 12 

مليار دولار.

 

 اندماج أكبر 

وفي مجال الاعلام المطبوع، أعلنت سلسلتي صحف في الولايات المتحدة الاثنين، اندماجهما في محاولة لخفض النفقات والتحرك ككيان واحد نحو مجال الإعلام الرقمي.

ووفقاً للإعلان ستندمج سلسلة “غيت هاوس” التابعة لشركة “نيو ميديا إنفستمنت جروب” مع سلسلة “جانيت”.

وتقدر قيمة الصفقة بحوالي 1.4 مليار دولار وستؤدي إلى قيام مجموعة صحفية تصدر 263 صحيفة يومية في 47 ولاية أمريكية إلى جانب أقليم “جزيرة غوام” التابعة للولايات المتحدة.

وموقع الكيان الجديد سيكون بمقر رئاسة مؤسسة “جانيت” بمدينة “مكلارين” بولاية فيرجينا الأمريكية، وستحمل اسم “جانيت”.

وبعد اتمام الصفقة سيحصل مساهمو “جانيت” على حوالي 49.5 بالمئة من أسهم الكيان الجديد في حين ستمتلك شركة “نيو ميديا” على حوالي 50.5 بالمئة من أسهمه.

وتأمل السلسلتان في جعل صحفهما أكثر جاذبية للمعلنين في ظل تراجع إيرادات الإعلانات في صناعة الصحافة المطبوعة، في الوقت نفسه من المتوقع أن يؤدي الاندماج إلى خفض النفقات بما يصل إلى 300 مليون دولار سنويا للسلسلتين.

وذكر “ميشيل ريد” الرئيس التنفيذي لشركة “نيو ميديا إنفستمنت” في بيان “نعتقد أن هذه الصفقة ستحقق قيمة لمساهمينا وفرصا أكبر لموظفينا ومستقبل أقوى للصحافة».

أما “جيفري لويس” رئيس مجلس إدارة “جانيت” فقال: “إن مجلس الإدارة أيد بالإجماع الاندماج كأفضل خيار لتحقيق مصالح مساهمي “جانيت” وعملائها وجمهورها 

وموظفيها”. 

 

استحواذ تي موبايل 

وبعد شهور طويلة من الانتظار، وافقت سلطات مكافحة الاحتكار في الولايات المتحدة على عملية دمج بين شركتي الاتصالات العملاقتين “تي موبايل” و”سبرينت”، بقيمة 26 مليارا ونصف المليار دولار، في صفقة ستجمع ثالث ورابع أكبر مشغلي هذا القطاع في عموم الولايات المتحدة الامريكية.

وتهدف الصفقة التي تستحوذ بموجبها “تي موبايل”، التي تملكها “دويتشه تيلكيوم”، ومقرها ألمانيا، و”سبرينت” التي يسيطر عليها “سوفت بنك” الياباني، الى خلق منافسة أفضل ضد الشركات الكبرى وإنشاء مشغل يحتلّ المرتبة الثالثة في الولايات المتحدة للتنافس مع رواد القطاع “فيرايزن” و”إيه تي آند تي».

وتنص بعض جوانب الصفقة على بيع “سبرينت” بعض عملياتها المدفوعة مسبقاً لشبكة “دش”، للسماح بقيام منافس جديد، وكذلك سحب بعض أصولها.

 

دفعة تطوير

ومهّدت وزارة العدل الطريق لعملية الاندماج، في خطوة ستنشئ منافساً للشركات الكبرى المهيمنة على السوق، وتعطي بشكل محتمل دفعة لتطوير تكنولوجيا الجيل الخامس.

ويأتي القرار في وقت تتخذ فيه الولايات المتحدة إجراءات ضد شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هيواوي”، كما تتطلع إلى محفزات لتعزيز الابتكار المحلي بشأن الجيل الخامس، وهو مجال تتخلف فيه البلاد مقارنة بالعملاق

 الآسيوي.

 

جودة عالية

وذكر مكان دلراهيم، رئيس إدارة مكافحة الاحتكار بوزارة العدل، إنه “بهذا الاندماج والفصل المصاحب، نقوم بتوسيع الناتج بشكل كبير عبر ضمان إتاحة الأعداد الكبيرة للطيف الترددي غير المستخدم أو الأقل استخداماً للمستهلكين الأميركيين في شكل شبكات من الجيل الخامس ذات جودة عالية”.

وأعلن جون ليجيري رئيس “تي موبايل” أن الاندماج الضخم “سيقدم شبكة من الجيل الخامس أكثر تحولاً في

 البلاد”.

 

الجيل الخامس

وبالإضافة إلى الطيف الترددي، ستشتري “دش” شركتي الخدمات المدفوعة مقدماً لـ “سبرينت”، وهما (بوست وفيرجين).

كما يتعين على “تي موبايل” أن تتيح لـ “دش” إمكانية الوصول إلى شبكتها المحمولة لمدة سبع سنوات، في الوقت الذي تقوم فيه الأخيرة بإنشاء شبكتها الخاصة من الجيل الخامس، وفقاً لبيان وزارة العدل.

وذكرت «وكالة أنباء بلومبرغ» نقلاً عن البيان أن الشركتين تتعهدان بنشر شبكة الجيل الخامس بحيث تغطي 97 بالمئة من سكان الولايات المتحدة في غضون ثلاث سنوات، و99 بالمئة في غضون ست سنوات.

يذكر أنّ القيمة الإجمالية للشركتين بعد الاندماج، بلغت 146 مليار دولار أمريكي.

وكانت شركة سبرينت تمتلك 54.6 مليون مستخدم لخطوطها مع نهاية العام 2018، بينما بلغ عدد مستخدمي خطوط “تي موبايل” 72.6 مليون مشترك.

وستنفق الشركة الجديدة نحو 40 مليار دولار، على بناء شبكة اتصالات خلوية متقدمة من الجيل الخامس، خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (عمليات اندماج واستحواذ بمليارات الدولارات تنعش الاقتصاد الأميركي ) نشر أولاً على موقع (الصباح) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (عمليات اندماج واستحواذ بمليارات الدولارات تنعش الاقتصاد الأميركي ) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الصباح).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا