English | كوردى

جريمة وهابية سعودية فتكت بمئات الافغان الشيعة


جريمة وهابية سعودية فتكت بمئات الافغان الشيعة

2019/08/20 | 02:04

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)- نعيم الهاشمي الخفاجي

غزوة وهابية استهدفت حفل زفاف بكابل خلف 80 شهيدا وبصمات المفجر تعود الى احمد بن تيمية، الفكر التيمي درب وخرج مئات آلاف الإرهابيين القتلة الذين اجرموا بحق البشرية عاثوا بالأرض فسادا طولا وعرضا، لم يسلم من ارهابهم حتى الحيوانات، ماحدث في كابل ليلة أمس الأول كان بحق جريمة ابادة جماعية، حيث

أعلنت السلطات الأفغانية صباح الأحد مقتل 63 شخصا وجرح 182 آخرين في الهجوم الذي استهدف مساء السبت حفل زفاف في كابل، والرقم مرشح للزيادة وهذه الجريمة الإرهابية من تنفيذ طالبان وداعش والقاعدة فهم خريجوا الفكر الوهابي واتباع احمد بن تيمية، بصمات اصابع المفجر الحقيقي تعود الى احمد بن تيمية، في كتابه كتاب أسلحة الدمار الشامل منهاج السنة توجد 62 فتوى بتكفير الشيعة، ونقلت وكالة رويترز عن

الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي إن “من بين الضحايا نساء وأطفالا”.

وكان رحيمي أوضح مساء السبت أن الانفجار وقع “في صالة شار دبي لحفلات الزفاف في غرب كابل”، دون أن يتمكن من الإعلان عن أي حصيلة.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي جثثا متناثرة في قاعة الزفاف، وقال المسؤولون إن المهاجم استهدف منطقة استقبال الرجال، بيانات التنديد التي صدرت من دول الخليج الحاضنة والناشرة الوهابية الغاية الكذب ولو كانت دول الخليج صادقة في محاربة الارهاب لإعادة النظر في عقائد وفتاوي ابن تيمية فهو منبع الارهاب والقتل والتفخيخ للاسف ماحدث في كابل حلقة من مسلسلات طويلة تستهدف الشيعة وبكل مذاهبهم واينماوجدوا نحن نعيش بعالم ينظر بنظرة عوراء يقف مع الذباحين والجلادين لقتل الضحايا عالم فقد إنسانيته نسال الله الرحمة والمغفرة للضحايا واللعنة والخزي والعار للقتلة.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (جريمة وهابية سعودية فتكت بمئات الافغان الشيعة) نشر أولاً على موقع (صوت العراق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (جريمة وهابية سعودية فتكت بمئات الافغان الشيعة) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (صوت العراق).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا