مسؤولية المثقف.. بين حاجة المجتمع وإغراءات السلطة


مسؤولية المثقف.. بين حاجة المجتمع وإغراءات السلطة

2019/11/15 | 15:02 - المصدر: الترا عراق

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)- جدلية الثائر والسلطوي تنخر بنية أي مجتمع يراد له الدخول بمشروع بناء الدولة، لكونه يعرقل نهوض المجتمع المدني، فهي جدلية ذات وجهين مختلفين والجوهر واحد، حيث المقاصد هي الوصول لكرسي السلطة والآليات هي استثمار المظلومية بمنحى إنساني مضلِّل، فمن كان ثائرًا مغيرًا ونجح، سيكون سلطويًا محافظًا، ومن كان سلطويًا وفقد منصبه سيكون ثائرًا بعدها، وهكذا تنعكس الأخلاقيات السياسية على وعي المجتمع، أو العكس، وهي نقطة خطيرة جدًا.نظام ما بعد 2003 عمل على نفس آليات النظام السابق فيما يخص خلق الامتيازات ذات المنحى الطبقي، فحاول استعداء البعثيين وتقريب كل من له خدمة جهادية أو عانى عقوبة سياسية

في كتابه "الحرية المصلوبة والاستعارة المضللة"، الذي يتناول بالنقد حقبة سياسية مهمة تمثلت بعراق ٢٠٠٧-٢٠١٤، ينبهنا عبد اللطيف الحرز إلى التفاتة نقدية مهمة، تتحدد بوجود مشكلة تضرب أزمة السياسة العراقية وهي تتوارث مخلفات الديكتاتورية الصدامية، وأنها لم تخلق القطيعة معها كما يتصور، ما دامت السياسة تعكس أزمة المجتمع، ذلك المجتمع الذي نكَّل به نظام البعث، حيث الفوارق الطبقية التي خلقها عندما رفَّه مجموعة ذات ولاء سياسي على حساب مجموعة أخرى ذات ولاء سياسي معادٍ، فكانت الامتيازات المالية والاجتماعية هائلة مقارنة بالحرمان المعيشي لكل من يحاول تصحيح الوضع وانتقاد النظام، فهنا خلق جدلية اجتماعية لن تنتهي وتوارثًا للعداء الذي استمر ما بقي المرفَّه والمحروم، فعندما سقط النظام البعثي بقي الكثير من البعثيين وهم بالآلاف إن لم يكونوا بالملايين يحنُّون إلى زمن عليائهم وشرف وجودهم السالف، وهم الآن أخذوا دور المحروم والثائر ضد السلطة، واعتلى موقعهم من كان مناهضًا محرومًا لم ير قصعة الخبز وحرية السلوك.

اقرأ/ي أيضًا: صراع المحاور ووعي الاحتجاج العراقي

هذا التجاذب بين مجتمع البعث السلطوي سابقًا والثائر حاليًا، وبين مجتمع الإسلاميين الثوريين سابقًا والسلطويين حاليًا، صنع تمزقًا في روح المجتمع العراقي، واستقطابًا عدائيًا لن ينته، وهو محفوف بتوريث الأحقاد للأجيال مخلفًا عدم انسجام وتماسك في الهوية، تلك الهوية الوطنية التي تقتضي توحيد الشعور والإرادة رغم اختلافاتها الضمنية الغنّاء في بوتقة الوطن الواحد حيث لا فرق بين سني وشيعي أو عربي وكردي، أو مسلم ومسيحي أمام الوطن، ذلك مبتدأ ومنتهى مشروع بناء الدولة العلمانية وآلياتها الديمقراطية نحو مجتمع مدني منسجم ومتماسك.

إن نظام عراق ما بعد 2003 عمل على نفس آليات النظام السابق فيما يخص خلق الامتيازات ذات المنحى الطبقي، فحاول استعداء البعثيين وتقريب كل من له خدمة جهادية أو عانى عقوبة سياسية أو دفع تضحية جسدية، وجعل منهم طبقة متميزة اجتماعيًا، بشكل يفوق التصور، جعلهم بمرأى حسد أخوتهم العراقيين ومحل انتقادهم، وبهذا التميز الطبقي يديم النظام السياسي وجوده حيث يخلق قطيعًا ولائيًا يبرر سقطاته في الفضاء العام بالكلام أو السكوت أو الانتخاب، ويصنع منه جيشًا يلجم كل من تسول له نفسه باحتجاج ضد السلطة فيفرق بينهم ويخلق الأزمات بتوجيه اللوم وصناعة العراقيل، وخذ مثلا امتيازات رفحاء والسجناء وعوائل الشهداء والكثير من جهاديي الأمس، ومقاتلي الحشد الشعبي، فهل سيتنازل هؤلاء عن أولياء نعمتهم الذين كافؤوهم بهذه الامتيازات مهما كانوا فسّادًا ومجرمين؟!

ثقافة تعكس المرض ولا تشفيه!

لكن الأخطر من ذلك هو انعكاس تلك الجدلية على وعي المثقفين أنفسهم، تلك النخبة التي يفترض أنها تعالج أزمات المجتمع بفصله عن الاستغلال السياسي الذي يتربص كل وعي اجتماعي فينطلق في مشروع الشعبوية إلى منتهاه السلطوي المقيت، حيث ينبغي للنخبة المثقفة أن تعي أن مسؤوليتها تاريخية وتعمل على خلق التحولات الاجتماعية والوقوف ضد السلطة لمنعها من تدجين المجتمع، المجتمع الشعبي الذي هو رأسمال مغرٍ لأيِّ سلطة تحاول تجذير ديكتاتوريتها.

مثقفونا يعانون من نفس ما يعانيه المجتمع، فيهم من التمزقات ما يداني تمزقات الشعب بعامة درجة ونوعًا، وها هم اليوم بين ثوري وسلطوي، على نفس خط الجدلية التي شرحناها آنفًا.

إذ ينتهي جهاد المثقف الثوري عندما يتسنَّم السلطة، فيعمل بأخلاقيات المحافظة على السلطة بالتغاير مع أخلاق الثورة التي كان ينادي بها، وهي نكتة مفصلية ولطيفة تتخلل بشكل أو بآخر الكثير من نفسيات المثقفين ذوي الشهرة الميديائية، فقلما تجد مثقفًا يتكلم بصراحة وقوة إلا ووجدته ذا ولاء حزبي مبدئيًا أو براجماتيًا يغطي سقطات الجهة التي يواليها ويفقد استقلاله وفعلية دوره المعارض، في حسابه آلاف الدولارات كفيلة بخلق قطيعة بين زمن أخلاق التثوير وزمن أخلاق التسلط.

يعاني الكثير من المثقفين من التمزقات والانقسام وهم اليوم بين ثوري وسلطوي وينتهي جهاد بعضهم عندما يتسنم السلطة

وجِّه النقد اللاذع للمثقفين، في الفكر المعاصر، باعتبارهم يتراوحون بين ثوري طمّاع يمكن أن يتخلى عن قيمه التي ينادي بها عند محط أي قدم في عتبة السلطة، وبين سلطوي يرجع إلى قيم التثوير ذات البعد الإنساني، والتي كان يناهضها بسلطويته عند أي حرمان له من كرسيه ومصالحه الشخصية في السلطة.

اقرأ/ي أيضًا: العقل الجمعي يقدّم الدروس للمثقف العراقي!

نحن هنا أمام صراع ديكة، يعكس أزمة السياسة والمجتمع على حد سواء، فيديم هذا النوع من المثقفين الأزمة بقوة، فيما يتخيل واحدهم نفسه لاعبًا فكريًا وقائدًا ميدانيًا، صراع يجعله في هامش الحدث الاحتجاجي الشعبي، فلا يفهم منطقه وفروضه، ويضع الجماهير في فوهة مدفع السلطة الحكومية بقدراتها القمعية الفائقة، جرح وقتل واعتقال وسحق للكرامة وصلافة خطابية طالما تتشاكل مع مكنون وعي المثقف، فما هو دور المثقف النموذجي أمام السلطة، كدور بديل لنسق الثورية ونسق السلطوية؟

دور المثقف كأخلاقية مضادة

1ـ يعرِف عبد الكريم سروش مخاطر المشغل الثقافي جيدًا، ويعي مسؤولية المثقف وعي خبير، فيرتأي بأن لا يجوز للمثقف أن يستلم فلسًا واحدًا مقابل ما ينجزه ثقافيًا، ولعل بهذا ثمة مبالغة لكنها مفهومه في دلالتها المجملة على خطورة المشغل الثقافي ومدى أهمية دوره الذي يمكن أن تنحيه جانبًا المغريات المالية ذات البعد الاستغلالي، تضع المثقف منتميًا لجهة تمول أطماعه.

2ـ وجان بول ساتر، المثقف الملتزم، الذي قد نختلف معه في صيغة نمطه الثقافي بعض الشيء، لكنه ضرب مثالًا نموذجيًا للموقف الحقيقي للمثقف عندما رفض "دنيا هارون" التي تمكَّن منها، وركل المليون دولار كمكافئة له من نوبل، بحجة كونه ناقدًا للمؤسسات لا يجوز له الخضوع لإغراءاتها التي تضعه متناقضًا مع موقفه المبدئي في الالتزام، ذلك الالتزام الذي يبقيه مستقلًا كي يستطيع النجاح في دور مناصرة الشعوب بالضد من السلطات.

3ـ وادوارد سعيد، نموذج الرفض المعارض لأعتى القوى العالمية وثقافتها الكولونيالية، يرى أنه رغم جواز أن تستفيد السلطات والمؤسسات من منجزات المثقف، لكن ينبغي للمثقف أن يرفض أي انتماء سلطوي أو مؤسساتي وجهوي، باعتبار أن الجوانب الأخيرة أدوات تضليل وحجب تتضمن إرادة للقوة أكثر منها إرادة للأخلاق أو إرادة للمعرفة، اللتين هما من مسؤولية المثقف، ولا تمت للسلطات بصلة إلا على وجه التدجين والاستغلال.

4ـ بينما ينزل ميشيل فوكو لأرض الحدث، لأنه يرى مسؤولية المثقف في النضال ضد السلطات، فلا فاعلية إيجابية للحكومات دون مناهض يقظُّ عليها مضجعها ويحيّد من شرها المستطير التي لو تركت لشأنها فستصبح شرًا مطلقًا، استبدادية وكلانية تتحول إليها الحكومات رغم انطلاقها من المبدأ الديموقراطي الذي طالما تدعو له وتدعيه وتتأسس على أساس منه، ذلك نتيجة فقدان المحارب المعارض، الذي يعرِّي السلطة من أدوات ديمومتها عندما تحاول تدجين المجتمع بثقافة التأدلج للقيم والحقيقة عبر أجهزتها الميديائية وأخلاقياتها المؤسساتية.

5ـ جيل دولوز، يرى الميدان ساحة اختبار للنظرية الذهنية، فكل تنظير ينجح في امتحان الحدث، هو فاعل ومثمر هذا من جهة، ويرى بأن ميدان الحدث مولِّد للنظرية من جهة أخرى، فمن ينطلق من الواقع في عمقه يشكِّل الواقع في مرحلة تالية، بفكره الفاعل الذي هو نتيجة التشرب بروح الحدث ذي المنطق المفارق لتبسيطيات عقلية السلطة وأحاديتها المخربة.

إن صميم المشغل الثقافي هو المعارضة، باعتبارها موقفًا مبدئيًا، وليس انتهازيًا ومؤقتًا كما هو حال المثقف الأيديولوجي

وهكذا نتعلم من هؤلاء السادة، بأن صميم المشغل الثقافي هو المعارضة، باعتبارها موقفًا مبدئيًا، وليس انتهازيًا ومؤقتًا كما هو حال المثقف الأيديولوجي/الثوري، أي موقف لا يطمع بشيء خارج دور المعارضة الأبدية، من هنا يحقق المثقف فاعليته ومصداقيته، لا يحابي ولا يجامل، لأنه لا يطمع بسلطة بديلة أو نفوذ من أحد، مثقف يرى مهمته في صناعة الوعي المؤهل لإنجاح الشعوب في تحديات الأحداث ذات الطابع المفصلي، ويخلصها من ركوب الثوري لمتاعبها وتضحياتها وقمع السلطوي لآمالها وتطلعاتها، ببساطة ذلك، لأنه معافى من أمراض السياسة التي تتغلغل إلى صميم وعي المجتمع، فيكون حائط صد يعبِّد الطريق لتطور المجتمعات بعيدًا عن سرطانيات الانقسام والطبقية والشعبوية التي هي شأن السلطة الحكومية وثقافتها المميتة.

اقرأ/ي أيضًا: 

الثابت والمتحوّل في احتجاجاتنا: دروس للمشرق العربي

انتفاضة تشرين..

فرصة لتقييم الذات

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (مسؤولية المثقف.. بين حاجة المجتمع وإغراءات السلطة) نشر أولاً على موقع (الترا عراق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (مسؤولية المثقف.. بين حاجة المجتمع وإغراءات السلطة) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الترا عراق).



واصل القراءة على الترا عراق


Sponsored Links