الجالية العراقية في عمان تتغنى بأسود الرافدين


الجالية العراقية في عمان تتغنى بأسود الرافدين

2019/11/16 | 19:04 - المصدر: الصباح

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

بغداد/ الصباح

 

 

عاشت بعثة وزارة الشباب الى عمان من لاعبين دوليين سابقين واعلاميين وصحفيين، ليلة جميلة مصحوبة بأجواء رائعة من السعادة تجلت فيها الوطنية الحقة والتفاني لخدمة عراقنا الحبيب بأبهى الصور، متزامنة مع مباركة وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد رياض الانتصار المستحق لمنتخبنا الوطني على نظيره الايراني ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وامم اسيا في الصين 2023 ، مشيدا بالاداء العالي واللعب الرجولي الذي اظهروه في واحدة من المباريات الجماهيرية الكبيرة التي ستبقى عالقة في الاذهان بظروفها وجماهيريتها.

وقدم رياض شكره الى الوفد الوزاري الذي نقل صورة وافية عن الجماهير العراقية في ملعب عمان الدولي، فضلا عن ظروف المباراة وجميع متعلقاتها، الامر الذي أسهم في رفع الروح المعنوية للاعبين وتغلبهم على الذات واستنفار جميع قواهم المكنونة.

وشهدت العاصمة الاردنية مسيرات فرح للجالية العراقية وهي تتغنى بالفوز الكبير لأسود الرافدين وتعزيزهم صدارة المجموعة الاسيوية الثالثة بعشر نقاط بعيدا عن البحرين الوصيفة بنقطتين وايران الثالثة بست نقاط، وادت الاحتفالات الى اختناقات مرورية لاسيما في محيط ملعب المدينة الرياضية في عمان، حيث خرجت الجماهير من الملعب تتغنى بالفوز وتلوح بالاعلام العراقية في مسيرات راجلة، واخرى عن طريق السيارات مطلقة المزامير في افراح عفوية.

وحرص وفد وزارة الشباب الى التواصل مع اللاعبين منذ دخولهم الى مدينة عمان، حيث مقر اقامة وفدنا، كداعمين ومساندين لهم بكل حرص وامانة، الامر الذي كان له اطيب الاثر في نفوس اللاعبين، وهو ما عبر عنه اللاعب الدولي علي عدنان بالقول: ان تواجد هذه النخب والاسماء الكبيرة في سماء كرة القدم العراقية والاعلام الرياضي اضاف الشيء الكثير لنا كلاعبين، ناهيك عن حثهم للجماهير المبدعة التي كانت اللاعب الاول معنا ولم تختلف الاجواء عن البصرة.

ووصف عضو الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم يحيى زغير مبادرة وزارة الشباب والرياضة بأنها سلسلة من النجاحات المتواصلة والتعاون المثمر الذي تجسد الى فوز يفخر به ابناء وطننا في كل مكان في العالم وهو ما سيوصلنا الى الحلم الجماهيري المنتظر ببلوغ نهائيات كاس العالم 2022 في قطر.

الحارس الدولي السابق ابراهيم سالم وهو من اشد الناشطين ضمن وفد الوزارة بين ان الدعم المعنوي قبل المباريات الكبيرة له بالغ الاثر في نفسية اللاعبين وهو ما يترجم الى انجاز سبق وان عاشه واحس به، ايام كان لاعبا ضمن المنتخبات الوطنية وان الجهد الحكومي المصاحب لهذه الخطوة يصب في الاتجاه الصحيح المتقدم طالما كان الهدف مشتركا باسم العراق بلدنا الغالي، منوها الى ان جميع اللاعبين السابقين على اختلاف مناصبهم، كل منهم له تاثيره الكبير في المعادلة بالاتجاه الصحيح وهو ما بيناه لمرات كثيرة وقد احسنت الوزارة في التعامل معه وتكييفه بأفضل ما يمكن .

وبارك رئيس الاتحاد العراقي المركزي للملاكمة علي تكليف هذا الانجاز الذي تحقق من نجوم منتخبنا الوطني وجماهيرنا الداعمة لهم، موضحا ان ذلك سيعود على جميع الالعاب الفردية والفرقية وسيكون ضمن مفردات التغيير نحو الافضل الذي نشهده حاليا على جميع الصعد.

 

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (الجالية العراقية في عمان تتغنى بأسود الرافدين) نشر أولاً على موقع (الصباح) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (الجالية العراقية في عمان تتغنى بأسود الرافدين) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الصباح).



واصل القراءة على الصباح


Sponsored Links