ملياردير سيموت مفلساً.. كيف أنفق كل ثروته؟


ملياردير سيموت مفلساً.. كيف أنفق كل ثروته؟

2020/09/16 | 15:34 - المصدر: يس عراق

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

يس عراق: متابعة

لم يبق لدى الملياردير (السابق) والشريك المؤسس لعملاق التجزئة تشاك فيني أي شيء الآن بعد أن أعطى كل أمواله للأعمال الخيرية.

على مدى العقود الأربعة الماضية، تبرع فيني بأكثر من 8 مليارات دولار للجمعيات الخيرية والجامعات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم.

كانت بداية فيني متواضعة.

إذ إن الرجل الذي جمع ثروة من بيع السلع الفاخرة للسياح، وأطلق لاحقًا شركة General Atlantic للأسهم الخاصة، يعيش في شقة صغيرة في سان فرانسيسكو أشبه بغرف نوم الطلاب في المساكن الجامعية.

في 2012، قال إنه خصص حوالي مليوني دولار فقط لتقاعده وتقاعد زوجته.

بعبارة أخرى، فقد تبرع بأكثر من 375000٪ من صافي ثروته الحالية.

ومنح هذا الكم من التبرعات دون الكشف عن هويته.

يقول فيني لفوربس الأميركية: “لقد تعلمنا الكثير.

كنا نفعل بعض الأشياء بشكل مختلف، لكنني راضٍ جدًا.

أشعر بالرضا تجاه إكمال هذه المسيرة خلال حياتي”.

وأضاف: “أوجه شكري لكل من انضم إلينا في هذه الرحلة.

ولأولئك الذين يتساءلون بشأن العطاء أثناء الحياة، أقول لهم لما لا تجربوا ذلك، فبالتأكيد ستحبون الأمر”.

عام 2019، عملت مؤسسته تقريراً لخّص مسيرة فيني التي استمرت لعقود من العطاء الهائل.

بينما يحتوي التقرير على مئات الأرقام والإحصائيات ونقاط البيانات، لخص فيني مهمته في بضع جمل: “لا أرى سببًا كبيرًا لتأخير العطاء عندما يمكنك تحقيق الكثير من الخير من خلال دعم قضايا جديرة بالاهتمام.

فضلًا عن ذلك، من الممتع أن تعطي أثناء حياتك أكثر من العطاء وأنت ميت”.

تحقيق الهدف

في 14 أيلول 2020، أكمل فيني مهمته التي استغرقت أربعة عقود ووقع الأوراق النهائية لإغلاق مؤسسته Atlantic Philanthropies.

تضمن الحفل، الذي أقيم عبر تطبيق Zoom مع مجلس إدارة الشركة رسائل فيديو من بيل غيتس وحاكم كاليفورنيا السابق جيري براون.

فيما بعثت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي رسالة رسمية من الكونجرس الأميركي تشكر فيها فيني على كل ما فعله.

تم تحديد تاريخ الإغلاق منذ سنوات كجزء من خطته طويلة الأجل لتقديم تبرعات عالية المخاطر وعالية التأثير من خلال وضع موعد نهائي للتبرع بكل أمواله وإغلاق الأعمال.

ومنح مؤسسة Atlantic Philanthropies الوقت الكافي لتوثيق تاريخها والتفكير في المكاسب والخسائر وإنشاء إستراتيجية لتتبعها المؤسسات الأخرى.

كما قال فيني في عام 2019: “يعتمد عطاءنا على الفرص، وليس على خطة للبقاء لفترة طويلة”.

التأثير طويل الأجل

في حين أن عمله الخيري قد انتهى الآن، يتردد صدى تأثيره في جميع أنحاء العالم بفضل تبرعاته الكبيرة في الصحة والعلوم والتعليم والعمل الاجتماعي.

أين ذهبت 8 مليارات دولار التي تبرع بها؟.

قدم فيني 3.7 مليار دولار للتعليم، بما في ذلك نحو 1 مليار دولار لجامعته كورنيل، التي التحق بها عبر برنامج G.I.

Bill، الذي يساعد الطلاب في دفع تكاليف الجامعة.

وخصص أكثر من 870 مليون دولار لحقوق الإنسان والتغيير الاجتماعي، بما في ذلك 62 مليون دولار من المنح لإلغاء عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة و76 مليون دولار للحملات الشعبية التي تدعم مرور قانون الرعاية الصحية الأمريكي ” أوباما كير”.

قدم أكثر من 700 مليون دولار في شكل منح للرعاية الصحية تتراوح ما بين منحة بقيمة 270 مليون دولار لتحسين الرعاية الصحية العامة في فيتنام إلى منحة بقيمة 176 مليون دولار إلى معهد صحة الدماغ العالمي بجامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو.

تعد إحدى منح فيني الأخيرة، 350 مليون دولار لكورنيل لبناء حرم جامعي للتكنولوجيا في جزيرة روزفلت في مدينة نيويورك، مثال حقيقي على فلسفته للعطاء.

على الرغم من كونه مقتصداً في حياته الخاصة، كان فيني دائمًا مستعداً للإنفاق بشكل كبير حتى الإفلاس عندما تفوق القيمة المحققة والتأثير المحتمل على المخاطر.

المصدر : فوربس

شارك هذا الموضوع:

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (ملياردير سيموت مفلساً.. كيف أنفق كل ثروته؟) نشر أولاً على موقع (يس عراق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (ملياردير سيموت مفلساً.. كيف أنفق كل ثروته؟) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (يس عراق).



واصل القراءة على يس عراق


Sponsored Links