“المعادلة الخاسرة” لانتاج الكهرباء.. الاستغناء عن غاز ايران واستخدام الوقود العراقي: توفير الكهرباء مقابل خسارة 2 مليار دولار من الإيرادات النفطية



“المعادلة الخاسرة” لانتاج الكهرباء.. الاستغناء عن غاز ايران واستخدام الوقود العراقي: توفير الكهرباء مقابل خسارة 2 مليار دولار من الإيرادات النفطية

2021/04/30 | 17:02 - المصدر: يس عراق

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-

يس عراق: بغداد

كشفت وزارة النفط وللمرة الأولى حجم ماينفقه العراق من النفط الخام والنفط الأسود لسد نقص الغاز الايراني لانتاج الكهرباء، حيث يحرق العراق ربع مليون برميل من نفطه الخام فقط لانتاج الكهرباء، بدلًا من تصديره والاستفادة منه، وفي حال احتساب سعر البرميل بمتوسط 60 دولارًا، فإن العراق يحرق يوميًا 15 مليون دولار فقط لعدد من المحطات الكهربائية لتعويض نقص الغاز الايراني.

وزير النفط احسان عبدالجبار كشف عن مساعي العراق لانتاج واستثمار الغاز المصاحب لتشغيل المحطات الكهربائية الذي يعتبر أقل ثمنًا واكثر ربحًا من حرق الوقود السائل لتشغيل المحطات الكهربائية.

وبحسب عبدالجبار فإن العراق يستثمر 1500 مقمق باليوم، وذلك من اصل 2700 مقمق ينتجها يوميًا ويحترق منها نحو 1200 مقمق، فيما يبين وزير النفط ان العراق ذاهب نحو طاقة استثمارية تقدر بـ4 الاف مقمق يوميًا قبل حلول عام 2025.

وبحسب حديث عبدالجبار، فإن الزيادة المتحققة وصولًا لـ4 الاف مقمق يوميًا، يعني تخطيط العراق لرفع انتاجه من النفط الى اكثر من 5 مليون برميل يوميًا وهو ماسيتيح انتاج 4 الاف مقمق يوميًا.

ويشير عبدالجبار الى ان “الوزارة تعمل على تنفيذ ثلاثة مشاريع واعدة لاستثمار الغاز في محافظات “البصرة، وميسان، ذي قار” سوف تضيف اكثر من (1000) مقمق باليوم الى الانتاج الوطني”.

وأشار الى “نجاح الوزارة في إحالة عقد المنصورية الغازي في محافظة ديالى الى احدى الشركات الصينية العالمية لاستثمار الغاز الحر، وبكمية تصل الى (300 ) مقمق باليوم”.

وأكد اسماعيل “مضي العراق باستثمار الطاقة الشمسية في رفد محطات الطاقة الكهربائية عبر تنفيذ تعاقدات مع شركات عالمية لتوليد ( 10000) آلاف ميكاواط  قبل عام 2025، موضحا أنه “تم احالة عقد توليد بطاقة (750) ميكاواط الى المنظومة الوطنية، وتعد عملية انتاج الطاقة الشمسية هي الاقل كلفة بالمقارنة مع الطاقات الاخرى”.

وكشف وزير النفط عن استهلاك منظومة توليد الطاقة الكهربائية لكمية (250) ألف برميل من النفط الاسود والخام يومياً، وتبذل الهود الاستثنائية للاسراع في تحويل هذه المحطات الى استخدام وقود الغاز المحلي أو المستورد، بهدف زيادة كفاءة الانتاج وزيادة القدرة التوليدية لمحطات الطاقة الكهربائية، والتقليل من الاثار البيئية، فضلاً عن استثمار تصدير النفط الخام والاسود بدلا من حرقه في توليد الطاقة الكهربائية، وذلك لتحقيق عائدات مالية تدعم الموازنة وتعزز من الاقتصاد الوطني”.

وعن زيارة الوفد السوري للعراق، نقل البيان عن وزير النفط قوله إنه تم بحث امكانية الاستفادة من فائض انتاج الغاز المصري لدعم منظومة انتاج الطاقة الكهربائية خلال المرحلة الحالية عبر الاراضي السورية، بهدف تحقيق مرونة في توفير وقود الغاز من مصادرعديدة لتغطية جزء من حاجة محطات توليد الطاقة الكهربائية ولحين تحقيق الاكتفاء الذاتي عام 2025″.

وبينما يشير عبدالجبار الى حرق ربع مليون برميل يوميًا، كانت وزارة النفط قد اكدت عدم كفاية ماتوفره وزارة النفط لسد فراغ الغاز الايراني، مبينا ان محطات الكهرباء في العراق تحتاج الى مليون برميل نفط يوميًا، وهو خسارة كبيرة في انتاج النفط الذي يعتبر من ضمن حصة اوبك، مايعني ان العراق لكي يوفر وقودًا كافيًا لمحطاته الكهربائية دون الحاجة للغاز الايراني فان وارداته من النفط ستتراجع بمقدار مليون برميل يوميًا، أي نحو 60 مليون دولار يوميًا او نحو ملياري دولار شهريًا.

شارك هذا الموضوع:

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (“المعادلة الخاسرة” لانتاج الكهرباء.. الاستغناء عن غاز ايران واستخدام الوقود العراقي: توفير الكهرباء مقابل خسارة 2 مليار دولار من الإيرادات النفطية) نشر أولاً على موقع (يس عراق) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (“المعادلة الخاسرة” لانتاج الكهرباء.. الاستغناء عن غاز ايران واستخدام الوقود العراقي: توفير الكهرباء مقابل خسارة 2 مليار دولار من الإيرادات النفطية) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (يس عراق).





واصل القراءة على يس عراق




Sponsored Links