بغداد وأنقرة.. جولة جديدة من المباحثات بشأن الحصص المائيَّة



بغداد وأنقرة.. جولة جديدة من المباحثات بشأن الحصص المائيَّة

2021/06/12 | 02:51 - المصدر: الصباح

(موسوعة هذا اليوم للاخبار | اخبار العراق)-  بغداد: مصطفى مجيد 

 كربلاء: علي لفتة

يعتزم وفد فني عراقي القيام بزيارة أنقرة في الـ 21 من شهر حزيران الحالي، لمناقشة أزمة المياه التي تعانيها البلاد مع الجانب التركي.

وتعيش البلاد أزمة مياه خانقة على خلفية تراجع حصص نهري دجلة والفرات، وإقامة الدول المتشاطئة مشاريع سدود وخزن للمياه واخرى اروائية وزراعية، فضلا عن قطع او تحويل مجاري انهر وجداول كانت ترفد البلاد بحصص كبيرة من المياه.

وقال وزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني: إنَّ "الاجتماع الفني المرتقب في انقرة، سيناقش الاطلاقات المائية ضمن حوض نهري دجلة والفرات، اضافة إلى تفعيل بروتوكولات التعاون الموقعة بين البلدين في مجال المياه".

ولا توجد اتفاقية للمياه بين العراق وتركيا، وانما بروتوكولات موقعة بين الجانبين خلال العقود الماضية تتعلق بحصص المياه العابرة إلى اراضي العراق، اذ وقع البروتوكول الاول العام 1920 بين العراق وتركيا وسوريا، ونص على شروط اقامة سدود او تحويل مجرى النهرين، بما لا يلحق ضرراً ببقية الاطراف الاخرى.

ويرى الخبير بشؤون المياه هادي البياتي لـ"الصباح" أنَّ "تركيا تتجاهل منذ ما يقرب تسعة عقود، ابرام اي اتفاقية مائية اسوة بتلك المبرمة بين دول حوض النيل، كونها ستلزمها بتحديد الحصص المائية المطلقة بحوض نهري دجلة والفرات بشكل واضح ومحدد"، مذكرا أنَّ "ازمة المياه برزت في البلاد لأول مرة منتصف سبعينيات القرن الماضي، إثر تشييد تركيا أحد السدود الضخمة وتخزين المياه فيه".

وأشار إلى أنَّ "البلدين كانا قد ابرما في كانون الاول العام 2014، مذكرة تفاهم بمجال المياه تتضمن 12 مادة، أبرزها التأكيد على أهمية التعاون بمجال إدارة مياه نهري دجلة والفرات، وتحديد الحصة المائية منهما لكل دولة".

في سياق اخر، افتتح وزير الموارد المائية ومحافظ كربلاء امس الاول، مشروع ضخ الرزازة، الهادف إلى سحب مياه مبازل كربلاء إلى بحيرة الرزازة وبكلفة 33 مليار دينار.

وقال المحافظ نصيف جاسم الخطابي لـ"الصباح": إنَّ "المشروع الذي كان العمل فيه متلكئا منذ العام 2012، يتكون من ست مضخات عملاقة بطاقة خمسة امتار مكعبة بالثانية لكل منها، وتعمل حاليا ثلاث منها فقط"، مؤكدا "وجود مشروع تضع الوزارة تصاميمه، وهو الحل الامثل كونه لا يعتمد على الكهرباء وسينفذ قريبا".

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (بغداد وأنقرة.. جولة جديدة من المباحثات بشأن الحصص المائيَّة) نشر أولاً على موقع (الصباح) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (بغداد وأنقرة.. جولة جديدة من المباحثات بشأن الحصص المائيَّة) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الصباح).





واصل القراءة على الصباح




Sponsored Links