اخبار العراق الان

التجارة تعلن تجاوز الكميات المسوقة من الحنطة الـ 6 ملايين طن

التجارة تعلن تجاوز الكميات المسوقة من الحنطة الـ 6 ملايين طن
التجارة تعلن تجاوز الكميات المسوقة من الحنطة الـ 6 ملايين طن

2024-07-11 21:06:01 - المصدر: واع


بغداد - واع - هندرين مكي
أعلنت وزارة التجارة، اليوم الخميس، تسويق أكثر من 6 ملايين طن من مادة الحنطة حتى الآن خلال الموسم الحالي.
وقال المتحدث باسم الوزارة محمد حنون، لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "الحملة التسويقية تتواصل في محافظات إقليم كردستان لمحصول الحنطة خلال العام الحالي، بعد النجاح الذي تحقق في محافظات الوسط والجنوب، حيث وصلت الكميات المسوقة من الفلاحين والمزارعين إلى عتبة الستة ملايين طن".
وأضاف حنون، أن "الموسم التسويقي لهذا العام شهد أيضا دفع مستحقات المزارعين والفلاحين، في استلام كل الكميات المسوقة، وحسب الخطة التي أعلنتها وزارة الزراعة، من خلال التنسيق بين الوزارة والحكومات المحلية ومجالس المحافظات، فضلا عن التنسيق بين الوزارة ووزارة الاقتصاد في الإقليم".
وأكد حنون، أن "هذا العام تميز بالكثير من المميزات في مقدمتها الضوابط التي اعتمدتها شركة الحبوب، من خلال استلام جميع الكميات المسوقة، وعدم السماح بدخول كميات الحنطة الموجودة في غير مخازن التجارة، والتي تعود إلى أعوام سابقة، إضافة إلى الآلية التي يتم بها الفحص المختبري لمحصول الحنطة، الأمر الذي وضع حدا لكل المخالفات السابقة، فضلا عن المتابعة الحكومية الكبيرة وتوجيه رئيس الوزراء بالمتابعة اليومية للموسم التسويقي ومعالجة جميع الإشكاليات التي يتعرض لها المزارعون والفلاحون خلال العام الحالي".
وبين حنون، أن "هذا العام هو عام تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحنطة، بعد أن وصلنا إلى 6 ملايين طن حتى الآن، وممكن أن نتجاوز هذا الرقم بكميات أكبر خلال الأيام القليلة المقبلة، مع استمرار الموسم التسويقي في محافظات إقليم كردستان، وأيضا بالجانب الآخر سيكون هناك خزين إستراتيجي تم تحقيقه".
وأشار إلى، أن "الشركة العامة لتجارة الحبوب استطاعت أن توفر الخزين من مخازن وبناكر وسايلوات، وقد ونجحت- إلى حد كبير- باحتواء الكميات المسوقة كافة"، مؤكدا، أن "الحكومة ماضية بإصلاحات في القطاع الزراعي، وماضية أيضا في اتجاه دعم الفلاحين وزيادة كميات المياه إلى المحافظات، وما يحتاجه الفلاحون من وسائل تقنية حديثة، وهذا يعطي للموسم الزراعي المقبل أهمية أكبر من خلال استعدادات واسعة النطاق، مما يحقق أيضا الاكتفاء الذاتي من هذه المادة الإستراتيجية".