اخبار العراق

بعد منح مساجين فنلندا مفاتيح الزنزانة... ما هي نتيجة سياسة «السجون المفتوحة»؟



2019/08/22 | 15:00

(اخبار السعودية)-

ربما لا تسمع اسم فنلندا كثيراً في ساحات السياسة وأزمات المنطقة في الشرق الأوسط، ولكن تلك الدولة الإسكندنافية الصغيرة ركَّزت اهتماماتها بشكل كبير على سياسة جديدة، تتبعها داخلياً، لتنظيم السجون والسجناء، تُعرف بسياسة «السجون المفتوحة».ففي ذلك البلد الإسكندنافي يمضي واحد من أصل ثلاثة سجناء عقوبتهم في «سجن مفتوح» في جزيرة سوومنلينا إحدى الجزر التابعة للعاصمة هلسنكي (جنوب غربي المدينة).

هذا المبدأ يُعرف بـ«إعادة التأهيل الذاتي».

وهو فعّال.

فثمة قناعة لدى الحكومة الفنلندية بأن اتّباع هذه السياسة قد يسهم في خفض نسبة الجريمة.كل سجين لديه مفتاح غرفته (المصممة من الخشب) وليس «زنزانته».

وتوجد الغرفة في منطقة خضراء يفصلها عن الطريق العام أشجار وممرات خشبية لا أكثر.

ويخلو المكان من عوائق حديدية وأبراج مراقبة.

ويحق للسجناء الدخول والخروج من المجمع - السجن للعمل أو الدراسة في المدينة خلال النهار.

وعلى رغم من هذه الحرية المطلقة لم يحاول أحد الهروب منذ إنشاء هذا المشروع، وفق تقرير نشرته مؤخرا لصحيفة «ليكسبرس» الفرنسية.يرى القيّمون على بناء هذا السجن في هذه الجزيرة «أي مقارنة مع غيرها من الجزر في دول أخرى حيث قضى سجناء مدة عقوبتهم، لن تكون مفيدة، إذ ارتبط سجن جزيرة روبن - الذي كان أكثر سجون جنوب أفريقيا إثارة للرعب ارتباطاً لا ينفصم بالرئيس نيلسون مانديلا».وسجن جزيرة سوومنليا هو واحد من «السجون المفتوحة» الـ15 في فنلندا، حيث إن مبدأ «التأهيل الذاتي» هو الأساس ويحل مكان القمع، وفق تقرير لصحيفة «ليكسبرس» الفرنسية.وتعتبر سوومنلينا التي يعيش فيها نحو 750 نسمة (دون احتساب 100 سجين) وجهة ترفيهية.

تتوفّر فيها محلات لبيع التذكارات، ومكاتب سياحية، ومطاعم وغيرها.للوصول إلى تلك الجزيرة، على السائح ركوب العبارة التي تغادر من ساحة سوق هيلسنكي ثلاث مرات في الساعة.

وتستغرق مدة الوصول إلى الجزيرة السياحية ربع ساعة.ويقدَّر عدد السياح بحسب صحيفة «ليكسبرس» الفرنسية الوافدين إلى تلك الجزيرة بمليون شخص سنوياً.وكانت سوومنلينا تعرف بفيابوري (Viapori) حتى عام 1918.

وهي قلعة بحرية مأهولة بنيت على ستة جزر وهي تشكل الآن جزءاً من العاصمة الفنلندية هلسنكي.ويضم سجن هذه الجزيرة الذي افتتح عام 1971.

العديد من القتلة، وعشرات المدانين مدى الحياة، وواحداً أو اثنين من المتحرشين بالأطفال، وهو ليس بعيداً عن الجامعات.توضح الصحيفة أن المكان يشبه وجهات التخييم الصيفية، ويضم ملعباً لكرة السلّة، وصالة لممارسة الرياضة البدنية، ومساحات واسعة يقيم فيها السجناء حفل شواء بالقرب من بحيرة البط.سوار إلكتروني يحدد مكان وجود السجناءونقلت الصحيفة عن المسؤولة الميدانية عن المجمع سينيكا سرليلا قولها: «رغم أنه مكان ينعم فيه السجناء بالحرية فإن السجناء يلبسون سواراً إلكترونياً يُعلِمنا بمكانهم في أي وقت.

وإذا تخلَّص منه السجين يتم تشغيل جهاز الإنذار على الفور».

وشددت على أن «السجن يعتمد نظاماً تدرجياً نحو الحرية الكاملة».وأكدت أن «السجناء يخضعون لفحص يقيس مستوى الكحول في الدم واختبارات البول لأن 90 في المائة من السجناء يعانون من إدمان على الكحول، وفي حال كان الاختبار إيجابياً يتلقون إنذاراً وفي حال تكرار الخطأ ذاته يتم نقلهم إلى سجن مغلق حيث بدأوا عقوبتهم»، ففي في هذا السجن ليس هناك أبواب ولا حواجز ولا حتى زي مخصص للسجناء.وتشرح أن «لدى سجناء تلك الجزيرة مزرعة تضم خرافاً وأرانب، يستطيعون العمل فيها والاهتمام بالحيوانات خلال النهار، كما يمكنهم الاهتمام بالأرض من خلال زراعة الأشجار والزهور».يحصل السجناء مقابل عملهم على 7.40 يورو في الساعة، ولديهم هواتف محمولة، ويذهبون للتسوق في المدينة، ويحصلون على ثلاثة أيام عطلة كل شهرين، يدفعون الإيجار للمؤسسة السجنية، وإذا أراد أحدهم الدراسة في جامعة بالمدينة بدل العمل في المزرعة فإنه يحصل على منحة، كما أنهم أحياناً يذهبون في رحلة صيد أو تخييم تحت إشراف فريق المراقبة، وفق صحيفة «فنلندا بالعربي» الإلكترونية.عمل ودراسةوقال السجين المحكوم لأربعة أعوام بتهم تتعلق بتجارة المخدرات، ماركو كاريالاينن، والذي يحلم بأن يصبح مدرّباً رياضياً لقناة «يورونيوز» الإخبارية: «هنا الأمور تختلف بشكل كلي عن السجن المغلق العادي، حيث تجلس فقط وتنتظر إنهاء حكمك.

في سجن مفتوح يمكنك القيام بأشياء كثيرة.

أدرس وأعمل كلّ يوم».هؤلاء السجناء يعلمون أن الفرار ليس بالأمر الصعب.

ولفت أحد السجناء إلى أنه «نستطيع أن نهرب إذا أردنا لكننا سنعود إلى زنزانة مغلقة، وهذا ما لا نريده فالمكان في المشتل هنا أفضل».وقال رئيس قسم علم الإجرام في جامعة هلسنكي بفنلندا تابيو أبيسابلا: «ليس لدينا فكرة حبس الناس بقية حياتهم، بقدر ما نطمح للاستثمار فيهم وطمأنتهم بأن هناك إمكانية لإعادة تأهيلهم».وأضاف: «لم يكن هكذا الحال دائماً، فقبل عقود كانت فنلندا تتصدر أوروبا في أعداد الطلاب المسجونين خلال ستينات القرن الماضي، في تلك الفترة أجرى باحثون إسكندنافيون دراسات حول مدى فعالية العقاب في تخفيض الجرائم، كانت النتائج سلبية جداً».وتابع أبيسابلا: «كان ذلك أول مرة تستطيع دراسة أن تثبت أن الحبس كآلية عقاب لا تقدم شيئاً ذا جدوى إطلاقاً»، مؤكداً أن «فنلندا اليوم لديها أقل معدل سجناء في العالم».في المقابل لفت أبيسابلا إلى أنه «لا يتمتع بمثل هذا السجن المرفه المفتوح إلا من يظهر تحسناً في عودته للحياة الطبيعية، ونحو ثلث سجناء فنلندا يعيشون اليوم في سجون الفضاءات المفتوحة، وحسب مركز العقوبات الجنائية في فنلندا، فإن السجناء الفنلنديين هم الأقل عرضة لإعادة تجربة السجن مقارنة بسجناء بلدان العالم، حيث 20 في المائة منهم فقط من يعاد اعتقالهم».وتعتبر المسؤولة عن مركز العقوبات الجنائية إيزا فستريبيكا لصحيفة «فنلندا بالعربي» أن «السجون المفتوحة هي أيضاً أقل تكلفة».

ملاحظة: المحتوى الذي عنوانه (بعد منح مساجين فنلندا مفاتيح الزنزانة... ما هي نتيجة سياسة «السجون المفتوحة»؟) نشر أولاً على موقع (الشرق الاوسط) ولا تتحمل موسوعة هذا اليوم الإخبارية مضمونه بأي شكل من الأشكال.
وبإمكانكم الإطلاع على تفاصيل هذا العنوان (بعد منح مساجين فنلندا مفاتيح الزنزانة... ما هي نتيجة سياسة «السجون المفتوحة»؟) من خلال مصدره الأصلي أي موقع (الشرق الاوسط).







Sponsored Links

اخبار متفاعلة



آخر الاخبار






بالفيديو والصور





الأكثر شيوعا